• 00989054145767
  • info@PersianEyeClinic.com

الآثار الجانبية المحتملة لجراحة العيون بالليزر

الآثار الجانبية المحتملة لجراحة العيون بالليزر

 

يعتبر استخدام أشعة الليزر مثل PRK) , Trans , (Femto-LASIK وما إلى ذلك فعالاً وموثوقاً به إلى حد كبير ، وقد تم إثبات تأثيره وأمانه الشديد على مر السنين. ومع ذلك، لا يوجد علاج مضمون 100٪ في الطب وقد يكون له أخطاء ومضاعفات غير متوقعة. هذه الإجراءات ليست استثناء عن هذه القاعدة. لحسن الحظ، فإن معظم مضاعفات هذه العمليات عرضية ويمكن علاجها، ولكن نادراً ما تكون هناك مضاعفات قد تتطلب إجراء تصحيحياً بسبب طول بقائها، أو نادراً ما يصعب علاجها أو تكون غير قابلة للعلاج.


المضاعفات الشائعة نسبيا :

على الرغم من أن هذه المضاعفات شائعة، لكنها لا تعتبر جزءاً من المضاعفات الخطيرة

  • ضعف الرؤية الليلية
  • الإضاءة في الليل
  • الحول ورؤية ظل في أطراف الأجسام
  • حساسية للضوء
  • عدم وضوح الرؤية
  • شعور بجاف العين
  • التعب وتحريك العينين بشكل مستمر

على الرغم من أن المضاعفات السابقة شائعة نسبياً، ولكن لحسن الحظ تزول في معظم المرضى مع مرور الوقت، ولكن نادراً ما تبقى في المريض لفترة طويلة.


مضاعفات أخرى:
  • عدم علاج الأخطاء الإنكسارية بشكل كامل
  • إرجاع كمية صغيرة من الخطأ الانكساري
  • إيجاد الاستجماتيزم
  • علاج الأخطاء الإنكسارية بشكل يفوق الحد المطلوب (سلبية الدرجات الموجبة أو إيجابية الدرجات السالبة)

يمكن تصحيح المضاعفات المذكورة أعلاه بالليزر إذا لم يتم علاجها بعد فترة، وبالتالي لا تعتبر مضاعفات خطيرة.

  • القرنية الرقيقة وغير المنتظمة، عتامة القرنية والالتهاب: وهذه المضاعفات، للأسف، نادرة جدًا وأقل من واحدة في كل ألف حالة.

 

من أهم الآثار الجانبية للـ LASIK المضاعفات التي تؤدي إلى انخفاض الرؤية في عين أو عينين ، ولا يمكن تصحيح انخفاض البصر هذا بالنظارات. سبب انخفاض حدة البصر في هؤلاء المرضى بشكل رئيسي هو عدم انتظام القرنية أو عتامتها. يحدث عدم انتظام القرنية نتيجة عوامل مثل الأداء غير المناسب للأجهزة أو إصلاح القرنية بشكل غير طبيعي. تتمتع أجهزة الليزر المستخدمة في هذه التطبيقات بأمان عالٍ ويتم تطبيق الضوابط والاختبارات اللازمة عليها، ولكن لا توجد تقنية مثالية بالمطلق من دون بعض العيوب المحتملة. تسهم الظروف المحددة لعين كل شخص وطريقة إصلاحها أيضا في حدوث المضاعفات. من الأسباب الأخرى لعدم انتظام القرنية هو الإصابة بالقرنية المخروطية بعد العملية الجراحية. سبب هذه الظاهرة غير معروف على وجه التحديد، ولكن العوامل الذاتية والاستعدادات الفردية والوراثية تلعب دوراً في ذلك. هذه المضاعفات نادرة جداً اليوم ، تصيب شخصاً واحداً من كل 10000 حالة. لكن عتامة القرنية تنجم عن التهاب ما بعد الجراحة.


 

على الرغم من أنه يمكن تخفيض الكثير من المضاعفات السابقة من خلال اتخاذ تدابير احترازية، إلا أنه نادراً ما يحدث ذلك. لحسن الحظ، مع استخدام الأجهزة والتقنيات الجديدة، أصبحت هذه المضاعفات أقل شيوعًا من ذي قبل، وإذا حدثت، فإن إمكان علاجها أصبح أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك، فإن احتمال حدوث هذه المضاعفات لا يزال قائما، ولكن في حالة حدوثها، فإن علاجها، وإن كان ذلك ممكناً، لكنه صعب في بعض الأحيان ويتطلب مزيداً من العلاج والمتابعة.


 

في دراسة أجريت على عدد كبير من المرضى، كانت نسبة انخفاض الرؤية لدى المريض نتيجة المضاعفات السابقة أقل من واحد في الألف. لذلك ، وفقاً لهذه الإحصاءات، يمكن الاستنتاج أن تطبيق الليزك موثوق للغاية. كذلك في دراسة أجريناها على عدد كبير من المرضى، خلصت إلى أن 97 ٪ من المرضى كانوا راضين تماما عن نتيجة العملية، بينما كانت نسبة قليلة جداً غير راضية إلى حد ما.

Leave comment