• 00989054145767
  • info@PersianEyeClinic.com

زراعة القرنية

زراعة القرنية

ما هي القرنية ؟

القرنية عبارة عن قسم شفاف في مقدمة كرة العين كزجاج النافذة الذي يفصل داخل العين عن المحيط الخارجي. للقرنية وظيفتان مهمتان: الأولى أنها توجه أشعة الضوء إلى داخل العين وتركزها على غشاء الشبكية، وثانياً ، تحمي بقية الأعضاء داخل كرة العين.

من أجل أن يتمكن الضوء من الدخول إلى العين والوصول إلى غشاء الشبكية، يجب أن يمر أولاً عبر القرنية. بناء عليه، وضوح القرنية مهم جدا في الرؤية. كما أننا لو نظرنا إلى الأشياء من خلف زجاج متسخ، نراها غير واضحة، وإذا نظرنا إلى الأشياء من الجزء الخلفي من قرنية عاتمة، سنراها غير واضحة. بالإضافة إلى ذلك، مثلما تبدو الأشياء مائلة و معوجة  إذا ما نظرنا إليها من خلف زجاج مموج أو مشجر، إذا كان سطح القرنية غير متساوٍ ، فستبدو الصور كذلك مائلة ومعوجة. لذلك ، فإن وجود قرنية سليمة وشفافة مع سطح أملس وانحناء طبيعي أمر ضروري للرؤية الطبيعية. في كثير من الحالات، تتم عملية زراعة القرنية لإزالة الأجزاء العاتمة من القرنية واستبدالها بقرنية شفافة.

كما ذكرنا، فإن إحدى المهام المهمة للقرنية هي حماية الأقسام الأخرى داخل العين. في الحالات التي يحدث فيها ثقب في القرنية بسبب العدوى أو الحروق، هناك احتمال تدمير الأنسجة وتلوثها في العين. في هذه الحالة، لحماية الهيكل داخل العين، من الضروري إصلاح الثقب بسرعة، والذي يعتبر زراعة القرنية طريقة مناسبة لهذا الغرض.

تعريف زراعة القرنية :

زراعة القرنية هي عملية جراحية تتم فيها إزالة القرنية التالفة ، وتحل محلها قرنية جديدة سليمة. تتم زراعة القرنية عادةً لأحد الأسباب التالية:

إيجاد رؤية أفضل في الحالات التي تؤدي فيها عتامة القرنية إلى إيجاد رؤية غير واضحة.

ترميم ثقب القرنية لحماية الأعضاء الداخلية للعين.

علاج آلام العين في حالات الألم الشديد الناتج عن تورم القرنية.

القضاء على الالتهاب في الحالات التي لا يتم فيها علاج التهاب القرنية بالدواء.

ما هي الأمراض التي تتم فيها زراعة القرنية؟

الأمراض الأكثر شيوعاً التي يتم علاجها باستخدام عمليات زراعة القرنية هي:

ورم القرنية بعد جراحة الكاراكات

القرنية المخروطية (Keratoconus)

القرنية العكرة أو اللطخة (غالباً ما تسببها نوبات متكررة من هربس العين والتهابات أو الالتهابات الميكروبية)

حرق القرنية كيميائياً

الأمراض الوراثية التي تسبب اللطخة أو تورم القرنية


من أين يمكن الحصول على قرنية للزراعة؟

يمكن الحصول على قرنية للزراعة من عيون الأشخاص الذين يرغبون بالتبرع بقرنياتهم بعد موتهم. لم يكن من الممكن إجراء عملية زراعة القرنية بدون هكذا عمل خيري. يتم الاحتفاظ بالقرنية المتبرع بها في بنك العين. في بنك العين، يتم فحص هذه القرنيات بعناية للتأكد من أنها سليمة. بالإضافة إلى ذلك، تتم مراقبة جميع القرنيات المزروعة من حيث الأمراض مثل الإيدز والتهاب الكبد، بحيث لا تنتشر هذه الأمراض إلى متلقي القرنية المزروعة.


كيف تتم عملية زراعة القرنية ؟

لإجراء جراحة زراعة القرنية، من الضروري عادةً إدخال المريض إلى المستشفى قبل الجراحة لإجراء الاختبارات والفحوصات اللازمة. عادة ، قبل دخول المستشفى، يتم تنسيق المريض مع بنك العين لحجز القرنية، ولكن على أي حال، قد لا تكون القرنية المناسبة للزراعة متوفرة في بنك العين، ونتيجة لذلك، يتم تأجيل الجراحة إلى يوم آخر.

تتم زراعة القرنية عادة بالتخدير الكامل. بالطبع، إذا كانت هناك أمراض أخرى، كأمراض القلب أو الرئة، فليس هناك إمكانية للتخدير الكامل، حينها يتم تنويم المريض باستخدام الدواء وتصبح العين مخدرة بشكل موضعي. في هذه الحالة، لا يشعر المريض بالألم، في وقت إجراء العملية، يزيل الجراح قطعة دائرية من منتصف القرنية للمريض باستخدام أدواة مجهرية دقيقة، وبدلاً من ذلك يتم وضع قطعة مستديرة تتناسب مع القرنية السليمة للمانح وتتم خياطتها بغرز دقيقة جداً في عين المريض. تستغرق العملية ما بين ساعة وساعتين. وفقاً للحالة، في بعض الأحيان يتم إجراء عملية زراعة القرنية تزامناً مع عملية الكاتاراكت. وبعد انتهاء العملية يتم تضميد العين.


كيف تكون حالة العين بعد العملية ؟

 

عادة ، بعد انتهاء العملية، عندما يعي المريض، يشعر بالألم وعدم الراحة، هذا أمر طبيعي ويجب ألا يكون مدعاة للقلق. في اليوم التالي للعملية، يتم فتح الضماد وفحص العين. في اليوم الأول بعد العملية، تكون الرؤية ضبابية تماما. تتحسن الرؤية غير الواضحة تدريجياً وببطء، لذا يجب ألا نتوقع رؤية جيدة في الأيام والأسابيع القليلة الأولى بعد العملية. عادة ما يتحسن ألم وحساسية ودمع العين بعد أربعة وثلاثين يوماً. عادة وبعد يوم واحد أو يومين من عملية زراعة القرنية، يغادر المريض المستشفى، ولكن من الضروري إجراء فحوصات من قبل الطبيب، مرة واحدة كل بضعة أيام حتى ثلاثة إلى أربعة أسابيع.


الرعايات اللازمة بعد إجراء العملية

مباشرة بعد زراعة القرنية، تكون العين حساسة جداً للصدمات، وقد تتضرر بشدة حتى بضربات خفيفة. لذلك من الضروري استخدام درع واقي من البلاستيك خلال الأسابيع الأولى بعد العملية، بحيث لا تصاب العين بأي ضربة. أيضا خلال هذه الفترة، تجنب الانحناء والإجهاد وحمل الأجسام الثقيلة. خلال هذه الفترة، يجب أن لا تحني رأسك للأمام. إذا اضطررت إلى رفع شيء ما عن الأرض، فلا تقم بثني خصرك، لكن اثني ركبتيك وحافظ على ثبات رأسك. في حال أردت غسل الرأس، تأكد من عدم دخول أي ماء وشامبو إلى العينين. النشاط الرياضي الوحيد المسموح به خلال هذه الفترة هو المشي الخفيف. تجنب فرك وحك العينين خلال هذه الفترة.

إذا كانت مهنتك إدارية وتجلس في المكتب، فيمكنك العودة إلى العمل بعد أسبوعين، ولكن إذا كانت مهنتك تتطلب نشاطاً بدنياً، فانتظر ستة أسابيع على الأقل للعودة إلى العمل.

بالنظر إلى أنه في زراعة القرنية يتأخر النسيج في الالتئام، وبعد الالتئام، فلن تتمتع بقوة القرنية العادية، ينصح بما يلي :

استخدم دائماً نظارات شمسية أو نظارات طبية كبيرة ذات عدسات زجاجية مقاومة لمنع أي ضربات.

تجنب رياضات مثل الجودو والمصارعة وكرة القدم حيث هناك احتمال التعرض للإصابة.

تجنب الأنشطة التي من الممكن أن تعرضك للإصابة ولاتدخل في شجار مع أحد.

عند السباحة أو ممارسة الرياضة العادية، تأكد من ارتداء نظارات واقية خاصة.

لاحظ أن عدم مراعاة هذه التوجيهات يمكن أن يؤدي إلى فقدانك البصر.


إلى متى ينبغي استخدام قطرات العين؟

بعد زراعة القرنية، من الضروري عادة استخدام قطرات المضادات الحيوية لعدة أسابيع و قطرات الستيرويد لعدة أشهر للسيطرة على أي التهابات. في بعض الأحيان يتم وصف قطرات أخرى مثل الدموع الصناعية أو القطرات التي تقلل من ضغط العين. بعد العملية ، تأكد من استخدام القطرات تمامًا وفق وصفة طبيبك وتجنب توقف تناول الدواء من تلقاء نفسك. تناول الدواء بشكل غير صحيح يمكن أن يؤدي إلى فقدان القرنية المزروعة والعمى.


متى ينبغي إجراء الفحوصات الطبية على العين ؟

في الأيام الأولى بعد الزراعة، يتم إجراء الفحوصات بشكل يومي. بعد أسبوع إلى أسبوعين ، تكون الفترة الفاصلة بين الفحوصات من 3 إلى 4 أيام في كل مرة ، وتزداد فترات الفحوص تدريجياً ، بحيث يتم تكرار فحص العيون كل بضعة أسابيع خلال الأشهر الستة الأولى بعد زراعة القرنية. بعد ستة أشهر، يتم تمديد فترات الفحوصات وتصل إلى مرة واحدة كل ثلاثة إلى ستة أشهر. يفحص الطبيب المريض في كل مرة من حيث مجال الرؤية وخيوط الجراحة وإمكانية فشل الزراعة ومضاعفات الأدوية مثل الماء الأسود والكاتاراكت.

لاحظ أنه في أي وقت بعد زراعة القرنية، حتى بعد مرور عدة سنوات من الجراحة، في حال ظهور أي مضاعفات غير طبيعية مثل ضعف البصر، نزول الدموع، أو الألم أو الإحساس بجسم غريب في العين، أو الخوف من الضوء أو احمرار العين، ينبغي مراجعة الطبيب خلال أربعة وعشرين ساعة كحد أقصى.


متى تتم إزالة الخيوط الجراحية ؟

كما أوضحنا، تتم خياطة القرنية المزروعة في العين بواسطة عدد من الخيوط المجهرية الدقيقة. هذه الخيوط ليست قابلة للامتصاص ويجب إزالتها في الوقت المناسب من قبل الطبيب. بالطبع، هذه الخيوط دقيقة للغاية ولا يشعر المريض بها. تسبب الخيوط تغيير شكل القرنية وشدها في اتجاهات مختلفة وتؤدي إلى الاستجماتيزم. عادة، بعد بضعة أشهر، يعالج الطبيب عدداً من الخيوط أو يزيلها لتصحيح الاستجماتيزم. بعد سنة أو سنتين، بعد التئام القرنية المزروعة بالكامل، تتم إزالة جميع الخيوط.


متى تصبح الرؤية مكتملة بعد عملية زراعة القرنية ؟

بعد زراعة القرنية مباشرة ، تكون الرؤية ضبابية، وقد يتطلب عودة الرؤية الكاملة التئام القرنية بشكل كامل وإزالة جميع الخيوط (أي حتى عامين). في الأشهر الأولى بعد عملية الزراعة، قد تختلف الرؤية وقد تزداد أو تنخفض، ولهذا في الأشهر القليلة الأولى، قد لايكون استخدام النظارات الطبية مفيدًا. بعد بضعة أشهر، يمكن أن يساعد استخدام النظارات الطبية المناسبة أو العدسات اللاصقة على تحسين الرؤية. في النهاية، عدد قليل من المرضى قد يحتاجون إلى إجراء عملية على القرنية المزروعة لتقليل الاستجماتيزم وتحسين الرؤية.


مشاكل زراعة القرنية ومضاعفاتها

المضاعفات الرئيسية الأكثر شيوعاً لعملية زراعة القرنية هي ظهور الاستجماتيزم (انحناء القرنية بشكل غير مناسب) ، والذي عادة ما يتحسن عن طريق ضبط وإزالة خيوط الجراحة، واستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة.

المضاعفات المهمة الأخرى هي عدم استجابة العين لعملية الزراعة، والتي إذا لم تتم معالجتها على الفور، فإنها تؤدي إلى عتامة القرنية المزروعة. عدم استجابة العين للعملية تحدث عندما يعتبر جهاز المناعة لدى المريض القرنية المزروعة كنسيج غريب ويحاول القضاء عليه. يمكن أن تبدأ هذه الحالة بعد أسبوعين من العملية، ولكنها تحدث عادة بعد بضعة أشهر. إذا تم الكشف عن هذا الأمر بشكل مبكر، يمكن التحكم به عبر الاستخدام المتكرر لقطرات الستيرويد وأحياناً تناول الأدوية أو عن طريق حقن أدوية في أطراف العين، ولكن في الحالات المتطورة لايمكن معالجة عدم استجابة العين للعملية بالأدوية، ويحتاج المريض إلى إجراء العملية من جديد، وتكون فرص نجاحها أقل من العملية الأولى. لهذا السبب، يوصى بمراجعة طبيب عيون في غضون أربع وعشرين ساعة في حال ظهور أي من الأعراض التالية:

  • ألم
  • احمرار شديد في العين أو حول القرنية
  • حساسية الضوء
  • سيلان الدموع بشكل غير طبيعي
  • عدم وضوح الرؤية
  • الشعور بجسم غريب يمكن أن يكون ناتجاً عن تمزق خيوط الجراحة.

المضاعفات الرئيسية الأخرى لزراعة القرنية ليست شائعة كثيراً ؛ ومع ذلك ، من المحتمل أن تكون هناك مضاعفات مثل النزيف داخل العين ، الالتهاب ، الكاتاراكت، المياه السوداء ، تكرار المرض في القرنية المزروعة وتمزق شبكية العين.


نتيجة عملية زراعة القرنية

تعتمد نتيجة زراعة القرنية إلى حد كبير على المرض الأساسي، والذي كان السبب في زراعة القرنية.

لدى المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية بسبب القرنية المخروطية (Keratoconus) واللطخات غير المعدية في القرنية أورام القرنية الخفيفة، يكون معدل النجاح جيدًا جدًا وحوالي 90٪. في الحالات التي تكون فيها زراعة القرنية بسبب لطخات ناتجة عن الهربس أو تورم القرنية الوخيم، يكون معدل النجاح أعلى من 80٪. في حالات الطوارئ التي تتم فيها عملية زراعة القرنية للتحكم بالعدوى أو إصلاح ثقب القرنية، من غير المرجح أن تظل القرنية المزروعة واضحة، لكن زراعة القرنية تتم للحفاظ على بنية العين.

آخر الكلام

من البديهي أنه لايمكن ذكر جميع التفاصيل المتعلقة بجراحة زراعة القرنية في هذا الملخص ، لذا تأكد من استشارة طبيبك في أي حالات تشك بها. كذلك لا تنسى:

  • أن تحمي عينيك بدقة من أي ضربات.
  • أن تتناول الدواء حسب توجيهات الطبيب وتجنب إيقاف استخدام قطرات العين من تلقاء نفسك.
  • في حالة الشعور بأي ألم، أو عدم وضوح الرؤية ، أو سيلان الدموع أو احمرار العين، استشر طبيب العيون في غضون أربعة وعشرين ساعة.

Leave comment