• 00989054145767
  • info@PersianEyeClinic.com

القرنية المخروطية (Keratoconus)

القرنية المخروطية (Keratoconus)

القرنية المخروطية

القرنية المخروطية هي أن تأخذ القرنية شكل المخروط. القرنية هي طبقة شفافة في مقدمة كرة العين. إذا شبهنا عين الإنسان بضوء السيارة، فيمكن تشبيه القرنية بزجاج الضوء. عادة يكون شكل القرنية كروياً ومنتظماً، ومثل العدسة المحدبة، يمر عبرها الضوء ويخلق صورة واضحة على شبكية العين. لكن في القرنية المخروطية، يتغير شكل القرنية، وبدلاً من أن يكون كروياً، يصبح مخروطياً، ويمكن أن يقال إنه "حدبة"، تكون غير منتظمة وغير مستوية. تؤدي هذه المشكلة إلى الحيلولة دون إيجاد صورة شفافة وواضحة للأشياء في العين وتصبح الرؤية غير واضحة.


ماهي أسباب القرنية المخروطية؟

في معظم الحالات، لا يوجد سبب لهذا المرض ويظهر خلال فترة المراهقة ويتطور بمرور الوقت. بناء عليه فإن القرنية المخروطية، على عكس الكاتاراكت، مرض يصيب الشباب والمراهقين. يمكن للعوامل الوراثية والعوامل البيئية نادراً أن تلعب دوراً في ذلك. بالطبع هناك احتمال لظهور المرض لدى أولئك الذين يعانون من الحساسية الشديدة ويفركون عيونهم بانتظام.

هل القرنية المخروطية مرض خطير ويؤدي إلى العمى؟

لا ، لحسن الحظ يؤثر مرض القرنية المخروطية فقط على القرنية وطبقات العين الحساسة الأخرى، مثل العدسة وشبكية العين والعصب البصري، وحتى إذا تطور المرض بشكل كبير، فإنه لا يؤدي أبداً إلى العمى وبعد العلاج يستعيد المريض بصره عادة.


ما هو علاج القرنية المخروطية؟

يعتمد علاج هذه الحالة على حدتها، وعمر المريض وحالته البصرية. في الحالات الخفيفة التي لايشعر فيها المريض بمشكلة كبيرة ويتمتع برؤية جيدة نسبياً، لن يكون بحاجة إلى إجراء خاص وينبغي متابعة المرض. في الحالات التي تحدث فيها إعاقة بصرية، يُنصح المريض باستخدام النظارات وتصحيح رؤيته بها. في الحالات الأكثر تقدماً، التي لا يمكن فيها تصحيح بصر المريض باستخدام النظارات، يمكن استخدام العدسات اللاصقة، هذه العدسات هي عدسات صلبة ويمكن تدريب المريض على وضعها في عينيه أو إزالتها بنفسه. يجب إزالة هذه العدسات عادة أثناء الليل وعند النوم. مراعاة نصائح الطبيب والعناية بالعدسات والعينين بشكل مناسب، يمكن أن يجنب المريض آثار هذه العدسات.


العدسات الناعمة الهجينة و Mini scleral

في الماضي ، كان هناك قيود على علاج القرنية المخروطية بواسطة العدسات اللاصقة ، وكانت العدسات الصلبة التقليدية الوحيدة المتاحة. لم يكن بعض المرضى قادرين على تحمل هذه العدسات، وفي حالة الإصابات الأكثر حدة، تكون هذه العدسات غير مناسبة للقرنية. تتوفر أنواع أكثر تطوراً من هذه العدسات هذه الأيام، ويمكن لمزيد من المرضى استخدام العدسات. بعض هذه العدسات تركيب من العدسات اللينة والصلبة، وهي تسمى العدسات الهجينة. يتمتع البعض الآخر بشكل وتصميم خاص أكبر حجماً، بحيث يتم وضعها على صلبة العين وتسمى الصلبة والصلبة المصغرة. في عيادة بارسيان، يعتمد وصف هذه الأنواع من العدسات على حالة القرنية الخاصة بالمريض.


متى تكون العملية الجراحية مطلوبة؟

على الرغم من النتائج الجيدة للعملية الجراحية، يوصى المريض بها فقط عندما لايتمكن من الحصول على رؤية مناسبة باستخدام النظارات، وغير قادر على وضع عدسات. يوصى أيضاً بإعادة فحص العدسات إذا كان المريض یستخدم العدسة سابقاً، وإذا لزم الأمر، يتم وصف عدسات جديدة له، ولكن إذا كان المريض غير قادر على استخدام العدسة لأي سبب من الأسباب، ولا تمنحه النظارات الرؤية المناسبة، سيكون مضطراً للعملية.


ما هي الإجراءات التي يتم اتخاذها للقرنية الحلزونية؟

هناك علاجات مختلفة لهذا المرض، وأكثرها شيوعاٌ هي حلقات القرنية وزراعة القرنية. في الآونة الأخيرة، تم استخدام تقنيات العلاج بالليزر مثل PRK و Trans في بعض المرضى. عملية تصليب القرنية تتم عبر استخدام الأشعة فوق البنفسجية وهي إحدى الطرق الجديدة المتبعة لدى هؤلاء المرضى.


الحلقات داخل القرنية

حلقات القرنية هي حلقات يتم إدخالها في نسيج القرنية لتصحيح بعض الأمراض، وتتحسن الرؤية عن طريق تغيير شكل القرنية. تستخدم هذه الحافات اليوم لتصحيح القرنية المخروطية. يتراوح قطر هذه الحلقات بين 5 و 7 مم، وتكون على شكل قطعتين اثنتين أو حلقة كاملة. يختلف سمكها أيضًا (بين 150 و 450 ميكرون) ويتم تحديد قطرها وسمكها بناء على شدة المرض. وضعها يتم عبر استخدام أجهزة ميكانيكية خاصة ويستخدمون اليوم أكثر من أجهزة ليزر فيمتوثانية. بعد إنشاء قناة أو قناتين في عمق القرنية، يتم وضع قطعة أو قطعتين من الحلقة داخل القناة، ومع الضغط المطبق على القرنية، يجعل سطح القرنية أكثر تنظيما وبالتالي تحسن الرؤية. لوضع الحلقة بأكملها، يجب إنشاء قطع دائرية داخل القرنية على شكل ظرف.

اختيار نوع الحلقات، سمكها وقطرها يعتمد على حالة القرنية، وكذلك ذوق وخبرة الطبيب. يتم الآن استخدام أنواع مختلفة من هذه الحلقات من خلال استخدام تقنية الليزر المتقدمة فمتوثانية  في عيادة بارسيان.


زراعة القرنية

تعتبر زراعة القرنية أكثر العمليات الجراحية تأثيراً لهؤلاء المرضى المصابين بالقرنية المخروطية. في الماضي كانت زراعة القرنية تتم على كامل سماكة القرنية، ولكن بما أن الطبقة الداخلية للقرنية، والتي تلعب دوراً حاسماً في شفافية القرنية، أمر طبيعي لدى هؤلاء المرضى، فإنه يتم اليوم محاولة جعل عملية الزرع "صفائحية" أو نصف سميكة ، وفقط تتم إزالة الجزء الأمامي من القرنية وزراعته، وتبقى الطبقة الداخلية سليمة. تقلل هذه التقنية بشكل كبير "عدم استجابة العين لزراعة القرنية" ، لأن الطبقة الداخلية المتبقية لا تعاني من عدم الاستجابة، أو ما يسمىRejection . بالطبع ليس من الممكن القيام بهذه التقنية في جميع المرضى، ويمكن أن يتم ذلك على 70 إلى 90 ٪ منهم.

نتيجة عملية الزراعة جيدة نسبياً ونسبة نجاحها مرتفعة. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن بعض المرضى يصابون بقصر النظر والاستجماتيزم بشكل مرتفع بعد الجراحة، مما يتطلب إجراء عملية جراحية لهم مرة أخرى. في الوقت نفسه، قد يكون هناك نسبة مئوية صغيرة من الأشخاص الذين لاتستجيب عيونهم للعملية، ويحتاجون إلى علاج بالأدوية، وإذا لم يستجيبوا للعلاج، سيكونون بحاجة إلى إعادة عملية الزراعة. إن إمكانية عدم الاستجابة للعملية تكون أكبر في الأشهر والسنوات الأولى، ومع مرور الوقت، ينخفض احتمال ذلك. ولكن يجب أن يقال إنه إذا راجع المريض الطبيب فورا ًبعد "عدم الاستجابة للزراعة"، سيكون هناك فرصة كبيرة جداً لأن تعود قرنيته إلى الحالة الطبيعية عبر العلاج بالأدوية. لذلك يُنصح المرضى الذين أجروا عملية الزراعة مراجعة الطبيب المعالج أو الطوارئ على الفور إذا شعروا بعدم وضوح الرؤية والاحمرار وألم في العين.

لا تعني زراعة القرنية إزالة النظارات، وقد يحتاج هؤلاء المرضى إلى نظارات أو إصلاح في النظر بعد الجراحة.

نحن في عيادة بارسيان، نستخدم جهاز الليزر Femtosecond  لإجراء جميع أنواع عمليات زراعة القرنية. باستخدام هذا الجهاز، سنكون قادرين على تنفيذ الإجراء بطريقة أكثر ملاءمة لكل مريض.


هل هناك طريقة لمنع القرنية الحلزونية أو الحد من تطورها؟
علمية التصليب بواسطة الأشعة فوق البنفسجية (CXL)

كما ذكر أعلاه، يمكن الآن إيقاف تطور المرض باستخدام الأشعة فوق البنفسجية UV. عملية التصليب عبر الأشعة فوق البنفسجية UV هي طريقة جديدة استخدمناها لأول مرة في عيادة بارسيان. في هذه الطريقة، يتم إيجاد رابط بين كولاجين القرنية وزيادة قوة القرنية عبر تسليط الأشعة على سطح القرنية. تستخدم هذه الطريقة حالياً لدى الأشخاص الذين يعانون من تطور القرنية المخروطية.

Leave comment